الرئيسية / مقالات / صوتوا لمن يستحق ويحقق لكم الرخاء والبناء
صوتوا لمن يستحق ويحقق لكم الرخاء والبناء

صوتوا لمن يستحق ويحقق لكم الرخاء والبناء

صوتوا لمن يستحق ويحقق لكم الرخاء والبناء

بشار احمد

 

لانبالغ اذا قلنا ان مفتاح الحل لازمات العراق المتراكمة يكمن في انتخاب ممثلين حقيقيين لارادة الشعب مهمتهم الاولى والاخيرة وضع خارطة طريق تعالج مخلفات الماضي وتعطي الامل للعراقيين بغد افضل
وحتى نضع ثقتنا بهؤلاء الذين نتحدث عنهم ينبغي ان نصوت لهم بقوة في الانتخابات لان منح اصواتنا لهم سيكون عامل قوة لهم في سعيهم بالشروع في بناء تجربة جديدة عنوانها العمل والبناء والاعمار تتزامن بتحقيق شروطها الامنية لتأخذ مدياتها على جميع الصعد، وطبقا للراشح من البرامج الانتخابية للقوائم يقف مرشحو ائتلاف العراق في صدارة النخب التي نبحث عنها ونعول على دورها في الحياة السياسية التي اصابها الترهل والانحراف بعد دخول الطارئين الى مفاصلها، ومرشحو ائتلاف العراق الذبن رفعوا شعار ارساء قاعدة النهضة الاقتصادية في اطار سعيهم لتوأمة الاقتصاد بالسياسة على ثقة كبيرة من ان الناخب العراقي الذي كشف الاعيب السياسيين ووعودهم الكاذبة سيجد في ائتلاف العراق وبرنامجه السياسي نافذة جديدة نحو عراق تسوده العدالة ويتساوى فيه الجميع بالشراكة والاعمار والامن والاستقرار.

 

واستنادا الى مسار عملية التصويت التي بدأت مرحلتها الاولى بتصويت العراقيين في الخارج فأن مرشحي الائتلاف نالوا ثقة الناخب العراقي في دول الشتات، وعزا متابعون لعملية التصويت في عدة ساحات عربية وعالمية تصدر مرشحي ائتلاف العراق في عملية تصويت الخارج الى ان البرنامج الانتخابي للائتلاف الذي خصص جانبا مهما في فقراته معالجة اوضاع الجاليات العراقية في الخارج لاسيما النخب والكفاءات منهم وتوفير الرعاية اللازمة لهم فضلا عن تشجيعهم على العودة الى الوطن ليساهموا في عملية البناء وتحقيق مفردات النهضة الاقتصادية التي سيشرع ائتلاف العراق بتنفيذها بعد عملية الانتخابات، ولم يقتصر اهتمام ائتلاف العراق على رعاية ودعم العراقيين في الخارج وتأمين راحتهم وانما شمل تأمين العودة السريعة والمؤمونة للوطن من دون مساءلة او ملاحقة اضافة الى منحهم الحقوق التي اقرها الدستور لجميع العراقيين
ان مايدعونا للامل والرغبة في التصويت على مرشحين اكفاء ووجوه جديدة ترفد العمل البرلماني والسياسي بدماء جديدة انتمائها للوطن وليس لغيره .. هو ان نتائج الانتخابات ستفرز هذه المرة بعد تجربة الانتخابات، الماضية نماذج وطنية تعكس وتجسد ارادة العراقيين وتطلعاتهم بمستقبل واعد يوظف الثروة الوطنية لسعادتهم ورخائهم من دون استثناء او اقصاء لاي مكون وحقه في العيش بسلام وامان.

 

لقد اصبح الزاما على العراقيين ان يختاروا طريقم الجديد بالتطلع الى المستقبل وطي صفحة الماضي من خلال التصويت على مرشحين همهم خدمة الوطن والتضحية من اجله والحفاظ على وحدته وثروته الوطنية
وهذه المواصفات الوطنية التي نتحدث عنها تنطبق تماما على مرشحين ائتلاف العراق لانهم وضعوا العراق وسعادة ابناءه في سلم اولوياتهم، ومن اجل ان ينهض هؤلاء بمهمتهم الوطنية ينبغي ان نصوت لهم وندعمهم ونقول لهم نحن معكم في معركة البناء والاعمار واعادة الامل بالمشروع الوطني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى