الرئيسية / حوارات / فاضل الدباس : أمام حكومة العبادي فرصة تاريخية لإحداث التغيير المنتظر
فاضل الدباس : أمام حكومة العبادي فرصة تاريخية لإحداث التغيير المنتظر

فاضل الدباس : أمام حكومة العبادي فرصة تاريخية لإحداث التغيير المنتظر

أشاد فاضل الدباس ، رئيس ائتلاف العراق (ثمانية مقاعد في مجلس النواب العراقي) بقرار رئيس الحكومة العراقية القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، بوقف القصف الجوي والبري على المدن التي يسيطر عليها تنظيم «داعش».

مشيرا إلى أن القرار «يعمق روح الوحدة الوطنية ويبعد عن البلد شبح التقسيم الطائفي الذي يهدد العراق وشعبه»، معربا عن تفاؤله بالحكومة الجديدة «التي جمعت غالبية مكونات الشعب العراقي باعتبار أن الجميع أدركوا المخاطر الأمنية الحقيقية بوجود (داعش)، وأن أهدافهم الوطنية في التغيير والبناء لن تتحقق مع وجود خلافات سياسية، يضاف إلى هذا أن العبادي يعد من الشخصيات المهنية (تكنوقراط) والجميع يشعر بأن المصلحة الوطنية تكمن بدعم هذه الحكومة لإنجاحها لصالح الشعب العراقي، خاصة أن العرب السنة والأكراد والشيعة شاركوا في هذه الحكومة»، متمنيا «أن تتضافر جهود السياسيين من أجل العبور بالعراق نحو الضفة الآمنة وإنقاذ البلد من الأزمات الخانقة التي يعيشها، ونحن بدورنا عرضنا مقترحاتنا للعمل من أجل تحقيق المصالحة الوطنية».

وقال فاضل الدباس لـ«الشرق الأوسط» في بغداد إن «من المهم جدا العمل من أجل عدم تقسيم العراق ومواجهة التحديات الأمنية التي تتمثل بتمدد تنظيم (داعش) والذي يهدد عموم المنطقة وليس العراق فحسب»، مشيرا إلى أن من «أبرز أهدافنا هو احتواء الأزمات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية والخدمية ليشعر العراقيون بحصول التغيير المنشود وهذا لن يتحقق إلا بوجود حكومة شاملة تضم كل أطياف الشعب العراقي، وهذا ما تحقق في الحكومة الجديدة».

وشدد رئيس ائتلاف العراق الذي يضم نوابا وسياسيين من العرب السنة والشيعة ومن غير المسلمين، على «أهمية عدم تهميش أي مكون عراقي سواء كان قوميا أو دينيا أو مذهبيا ليشعر كل العراقيين بمسؤولياتهم الوطنية اتجاه بلدهم وشعبهم وضرورة الانفتاح على المحيط العربي كونه العمق الاستراتيجي للعراق وخاصة دول الخليج العربي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية»، مشيدا «بمواقف خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي دعم ويدعم قضية الشعب العراقي ضد الإرهاب ومن أجل وحدة العراق والعراقيين، وكان جلالته من أول المؤيدين لتشكيل الحكومة الحالية»، داعيا إلى «انفتاح الحكومة العراقية بعلاقاتها على دول الخليج العربي وفي مقدمتها السعودية وبقية الدول العربية، ولتكن البداية من بوابة الاقتصاد من أجل تحقيق التكامل الاقتصادي العربي، وتمتين المواقف السياسية والأمنية خدمة لشعوبنا واستقرار منطقتنا».

وأضاف قائلا: إن «أمام حكومة العبادي فرصة كبيرة وتاريخية للقيام بالتغييرات التي طالما انتظرها الشعب العراقي كونها حظيت بتأييد من قبل جميع مكونات الشعب العراقي وكتله السياسية، كما حظيت بدعم وتأييد المجتمعين العربي والدولي، ونحن في ائتلاف العراق نعمل بكل طاقاتنا وجهودنا من أجل دعم كل الخطوات الخيرة التي تمضي بها حكومتنا لصالح تحقيق البرنامج الحكومي الوطني الذي تضمن نقاط تعيد للعراقيين التفاؤل والأمل بحياة كريمة ويتبنى مشروعا حقيقيا لبناء دولة المؤسسات المدنية وإنعاش الاقتصاد العراقي والنهوض به».

وأكد فاضل الدباس، الذي يترأس ائتلافا يضم مجموعة من رجال الأعمال العراقيين، على «أهمية تحقيق الاستقرار الاقتصادي في العراق والقضاء على البطالة عن طريق تشجيع القطاع الخاص لتوفير فرص عمل للشباب»، منبها إلى أن «الاستقرار الاقتصادي وخلق فرص استثمار حقيقة لا يتحقق إلا بتوفير الاستقرار السياسي والأمني، ونحن توجهنا اقتصادي سياسي بالدرجة الأساس ونطمح أن نعمل مع كل الكتل وندعم توجهات الحكومة في تحقيق الاستقرار السياسي والأمني من أجل تحقيق أهدافنا التي تصب في مصلحة الاقتصاد العراقي». وقال: إن «تحقيق الاستقرار الاقتصادي سيقضي على الفساد المالي والإداري الذي هو بخطورة الإرهاب في العراق».

وأشار إلى أن «جهودنا اليوم تصب في مسار إقناع البرلمان والحكومة من أجل تأسيس مجلس اقتصادي عال برئاسة السيد العبادي، وتكون صلاحيات هذا المجلس واسعة ويكون لرجال الأعمال والمستثمرين العراقيين المهتمين بملف تطوير الاقتصاد العراقي دور بارز وقيادي بما يكفل مردودات ملموسة لرفاهية العراقيين وتقدم البلد، على أن لا يزدحم مثل هذا التشكيل بموظفي الدولة الذين سينقلون أمراض الدوائر الحكومية وبيروقراطيتها إلى مؤسسة طموحة مثل هذا المجلس الذي نريد ومن خلاله إحداث ثورة اقتصادية».

المقابلة كما نشرت في صحيفة الشرق الأوسط من هنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى